Avenue AT ETIHAD TOWERS

عن ستيفان رولان

في عمر الـعشرين، وبعد تخرّجه من غرفة نقابة الخياطة الباريسية، برزت موهبة ستيفان رولان المميّزة ولفتت أنظار المصمّم العالمي "بالينكياغا"، فوظّفه للعمل على مجموعة الملابس الرجالية وقام بترقيته إلى منصب المدير الإبداعي خلال عام واحد. تبع ذلك وفي عمر الـرابع والعشرين، تسنّى لرولان فرصة الانضمام إلى علامات "بالمان" المرخّصة، ما فتح أمامه الطريق لتصميم أزياء رفيعة المستوى لأكثر من 170 شركة من الشركات الأكثر رقيّ حول العالم.

ولكنّ حلمه المطلق لم يتحقق إلا حين دخل عالم الخياطة الراقية "هوت كوتور" .. فوجد مكانه الحقيقي. وفي عامه الـثلاثين، انضمّ ستيفان رولان للعمل مع "جان لويشيرير"، ليصبح أصغر مصمّم أزياء فرنسي في شارع مونتين في باريس. وقد دام تعاونهما لمدة عشر سنوات.

في الوقت نفسه .. مندفعاً بشغفه الكبير لعالم السينما والمسرح .. عمل ستيفان رولان كمصمّم أزياء تمثيلية ومسرحية. وقد تمّ ترشيحه في عامي 2006 و2007 لجوائز "موليير" المرموقة عن فيلم "أماديوس"، كماأصبح شريكاً رسمياً لمهرجان كان السينمائي على مدى خمس سنوات. وعند بلوغه سنّ الأربعين، رسم ستيفان رولان ملامح مستقبله باستقلالية تامة وقام بافتتاح داره الخاصة، مع تحديد الرؤية والقواعد لعلامة تجارية فاخرة جديدة .. علامة حيوية وحصرية. وفي الثاني من شهر يوليو 2007، قدّم رولان أول مجموعة "هوت كوتور" تحمل اسمه في صالونه في شارع جورج الخامس 10 في باريس.

وقد اعترفت بأعمال ستيفان رولان المتميّزة كل من الفدرالية الفرنسية للخياطة الفاخرة والأزياء الجاهزة، ووزارة الاقتصاد والصناعة والعمل، لتضمّانه إلى الدائرة الصغيرة المؤلّفة من إثني عشر داراً للخياطة الراقية "هوت كوتور". وفي السادس من يوليو 2009، قدّم ستيفان رولان مجموعته الأولى من المنتجات الجلدية الفاخرة خلال عرض له في "قصر الاكتشاف". 

ومن نجمات عالميات مثل بيونسيه، ولايدي جاجا، وريهانا، وريتا أورا، وكيم كارداشيان، إلى زوجات رؤساء دول  كصاحبة السمو الملكي رانيا من الأردن، كلّهن لجأن إليه ووثقن بذوقه الرفيع في أهمّ لحظات حياتهن المهنية. وفي مايو 2013، اختار ستيفان رولان أبراج الاتحاد في أبوظبي لافتتاح أول بوتيك له للألبسة الجاهزة الراقية والمنتجات الجلدية الفاخرة والأحذية، كما سيتمّ إطلاق أول عطر يحمل اسمه قريباً.

لمزيد من المعلومات زيارة www.stephanerolland.com